منتديات عيون الأبداع

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم,
أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول
أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
ومرحباَ بك فى المنتدى
منتديات عيون الأبداع

منتديات عيون الأبداع





محرك بحث عيون الأبداع

المواضيع الأخيرة

» مهرجان قلبظ جاااااامد
الثلاثاء مايو 04, 2010 2:30 am من طرف محمد ناصر

» مهرجان قلبظ جاااااامد
الأربعاء فبراير 10, 2010 1:01 pm من طرف Admin

» الريجستيرى ورفع كفائة النظام►▓◄Registry Mechanic 9.0.0.120
الأحد فبراير 07, 2010 1:33 pm من طرف Admin

» Sothink SWF
الخميس يناير 28, 2010 7:40 am من طرف المبدع

» كيف يبدو العالم فى عيون النسر
الإثنين يناير 25, 2010 1:02 am من طرف Admin

» فابيو كابيللو : منتخب مصر يستحق التواجد في كأس العالم وأتابع كل مباراياته
الأحد يناير 17, 2010 7:38 am من طرف Admin

» تصويت عام
الأحد يناير 17, 2010 7:33 am من طرف Admin

» برنامج safi صنع بأيد مصرية
السبت يناير 16, 2010 7:59 am من طرف Admin

» برنامج مايا الشهيرmaya
السبت يناير 16, 2010 7:56 am من طرف Admin

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الجمعة يوليو 26, 2013 3:19 am


    الفراعنة >>يقضون على النسور

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 67
    تاريخ التسجيل : 28/04/2009
    العمر : 24

    هام الفراعنة >>يقضون على النسور

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يناير 13, 2010 12:09 am

    حامل اللقب يضرب بقوة في بداية مشواره بالمجموعة الثالثة

    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>><><><><><><><><><><><><><><><><
    حقق المنتخب المصري فوزاً مستحقاً على نظيرة النيجيري بثلاثة أهداف مقابل هدف أمس في افتتاح مباريات المجموعة الثالثة لكأس أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في أنجولا، تقدم النسور بهدف في الدقيقة 12 لأومباسي، ونجح عماد متعب في إحراز هدف التعادل لمنتخب مصر في الدقيقة 34 قبل أن يحسم الصقر أحمد حسن الموقف لصالح منتخب بلاده في الدقيقة 54 من تسديدة صاروخية، وأكمل جدو الثلاثية قبل النهاية بدقيقتين، وهي الأهداف التي مكنت منتخب مصر من التهام النسور الخضراء، وبالتالي كشر عن أنيابه في بداية رحلة الدفاع بشراسة عن لقبه رغم قوة المنافسة.

    وقدم حامل اللقب أداءً مقنعاً في ظل الظروف التي سيطرت على الشارع المصري إثر ضياع حلم التأهل لكأس العالم، وبهذا الفوز يستعيد المنتخب المصري نغمة التفوق ويظهر قدراته في ظل تفوق محمد زيدان وعماد متعب وأحمد حسن.

    وطبق حسن شحاته طريقة السهل الممتنع عن طريق السيطرة على وسط الملعب والقيام بالهجمات المنظمة من العمق والأجناب، غير أن منتخب الفراعنة تأثر بغياب القائد محمد أبوتريكة والمهاجم عمرو زكي كان واضحاً على أداء المصريين.





    شهد الشوط الأول بداية هادئة من الفريقين، ولم تظهر الخطورة إلا من هجمة خطرة للمنتخب المصري في الدقيقة 5 كاد أن يحرزها محمد زيدان الذي “صال وجال” في هذا الشوط، ولكنها لم تسفر عن شيء.

    وحاول المنتخب المصري اللعب بتقارب الخطوط ونقل الكرة من قدم إلى قدم وبالفعل تلقى محمد زيدان تمريرة سحرية على حدود منطقة العمليات من حسني عبدربه الذي تحرك بأسلوب رائع بدون كرة ليتسلم التمريرة ويسدد بقوة على المرمى لينقذها الحارس إنياما الذي أنقذ الفرصة الأولى المحققة للمنتخب المصري. وبعد الفرصة الضائعة فرض المنتخب المصري طريقة لعبة وسيطر تماماً على الربع ساعة الأول، وما كان أمام المنتخب النيجيري إلا الاعتماد على نقل الكرات بالعرض بين جهات الملعب المختلفة وإرسال الكرات الطولية خلف دفاع المنتخب المصري، وهو الأسلوب الذي لم يسفر عن أي خطورة في ظل تفاهم خط دفاع المنتخب المصري وقوة أداء لاعبيه، ولكن كانت الثغرة في الجهة اليسرى للمنتخب المصري والتي لم يفلح سيد معوض في تغطيتها.

    وفي الدقيقة 12 تمكن أوباسي من إحراز الهدف الأول لنيجيريا من الهجمة الوحيدة المنظمة من الجهة اليسرى للمنتخب المصري التي غاب عنها سيد معوض لفشله في القيام بالدور الدفاعي، وراوغ أوباسي المدافع محمود فتح الله على حدود منطقة العمليات وسدد قوية على يسار عصام الحضري لتسكن الشباك ليتقدم المنتخب النيجيري بهدف لا يعبر عن سير أحداث المباراة.

    وحاول المنتخب المصري لملمة أوراقه واندفع لاعبوه متخلين عن الحذر الدفاعي، وقاد أحمد حسن هجمة منظمة بالتعاون مع عماد متعب ومحمد زيدان وحسني عبدربه لتنتهي الكرة أمام هاني سعيد المتقدم من الخلف ليسدد قوية من على بعد ما يقرب من 22 ياردة ولكنها تمر بجوار القائم الأيسر دون خطورة تذكر.

    وضغط عماد متعب على المدافع تاي تايوه ليحصل على الكرة بمهارة فردية يحولها لأحمد حسن الذي يسدد قوية يتدخل فيها المدافع محمد يوسف لتخرج ضربة ركنية، وسيطرت حالة من التسرع على لاعبي المنتخب المصري بعدما أخفق اللاعبون في تشكيل الخطورة الإيجابية على مرمى نيجيريا واكتفى حامل اللقب بامتلاك الكرة بوسط الملعب وأمام منطقة العمليات لتظهر عيوب الأداء المصري في ظل غياب لاعب بحجم ميدو أو عمرو زكي والقائد أبوتريكة.

    وكاد المنتخب النيجيري أن يعزز بهدف ثان من هجمة مرتدة داخل منطقة العمليات حولها ياكوبو داخل منطقة الجزاء لترتطم في يد هاني سعيد ويرفض حكم المباراة أن يحسب ضربة جزاء لنيجيريا وتضيع فرصة محققة للنسور في ظل ارتباك دفاع المنتخب المصري بدون داع.

    وتمكن الفراعنة من تصحيح الأوضاع في الدقيقة 34 بأقدام عماد متعب الذي تلقى تمريرة سحرية من أحمد حسن الذي حول الكرة في ظل تقدم دفاع نيجيريا للضغط على مرمى الحضري وينفرد متعب من وسط الملعب ويخرج حارس المنتخب النيجيري خارج الـ18 ولكن متعب تمكن من مراوغته وتحويل الكرة للشباك الخالية ليتعادل أصحاب اللقب.

    وبعد إدراك التعادل هدأ اللعب من الفريقين ومال كل طرف لمحاولة فرض السيطرة على وسط الملعب الذي كان كلمة السر في الشوط الأول وكاد أوبيه ميكيل أن يتقدم للنسور بتسديدة من على حدود المنطقة لم تسفر عن شيء وعادت النسور للمباراة مع الثواني الأخيرة للشوط وحصلوا على ضربة حرة من منطقة قريبة من حدود الـ18 كادت تسفر عن هدف لتاي تايوه لولا يقظة الحضري الذي أخرج الكرة بصعوبة.

    بدأ الشوط الثاني سريعاً عن طريق هجمة من الجهة اليمنى للمنتخب النيجيري لأوباسي أخطر لاعبي النسور الذي انطلق بقوة من وسط الملعب في غفلة من دفاع مصر وحول الكرة داخل منطقة العمليات يتصدى لها الحضري الذي أنقذ فرصة خطيرة كانت كفيلة بقلب موازين المباراة في توقيت حرج.

    وعاب البطء الشديد مدافعي المنتخب المصري خلال الدقائق الأولى للشوط الثاني نتيجة لغياب الضغط على الخصم وتقارب الخطوط في الوقت الذي امتلك فيه منتخب النسور زمام المبادرة منذ بداية الشوط وسط توهان لاعبي الوسط والدفاع المصري ما كان يدعو إلى الدهشة.

    ومع مرور الوقت شكل المنتخب النييجري الخطورة على مرمى مصر أكثر من مرة وتقدم لاعبوه مكشرين عن أنيابهم وتقهقر منتخب مصر بدون التصدي من وسط الملعب لتحركات لاعبي المنتخب النيجيري، كما غاب تماماً محمد زيدان ومتعب طوال النصف الأول من الشوط الثاني في ظل تقدم النسور واللعب بطريقة الضغط على الخصم، وانطلق أحمد فتحي بكرة بوسط الملعب حولها لمحمد زيدان الذي ينطلق بدوره باتجاه المرمى ويرد الكرة لأحمد حسن الذي تقدم لداخل منطقة الجزاء ويتدخل الدفاع النيجيري سريعاً لتعود الكرة على حدود المنطقة لأحمد فتحي الذي يسدد قوية تمر من أمام الحارس إنياما دون متابعة من هجوم الفراعنة لتضيع فرصة سهلة للتقدم وحسم المباراة.

    وفي الدقيقة 52 ينجح الصقر أحمد حسن في تسجيل هدف من تسديدة صاروخية من على بعد أكثر من 27 مترا عن المرمى عندما تلقى تمريرة خلفية من محمد زيدان في سيناريو الهجمات المتكررة للفراعنة ويحول الكرة لأحمد حسن القادم من الخلف بدون رقابة ويسدد قوية بأقصى الجهة اليسري لحارس المنتخب النيجيري معلنا تقدم مصر بهدفين لهدف.

    وظهرت ملامح التعب على حسام غالي بعد المجهودات التي قدمها على مدار الشوط الأول ليدفع بمحمد المحمدي لتنشيط الجهة اليمنى والوسط الهجومي ولإيقاف خطورة أومباسي أخطر لاعبي نيجيريا ويتلقى المحمدي تمريرة فور نزوله من زيدان حولها داخل مربع العمليات لم تجد متابعا، ويكاد متعب يحرز هدفا ثالثا من انفراد تام بالمرمى بعد تمريرة سحرية لزيدان ينفرد بها ويدخل لمنطقة العمليات ويسدد بثقة زائدة أعلى العارضة بغرابة شديدة ليضيع هدف الحسم والاطمئنان بالنسبة للفراعنة.

    ويحصل المنتخب المصري على ضربة حرة مباشرة أمام منطقة العمليات يتصدى لها زيدان ويسدد قوية ينقذها الحارس بصعوبة لتضيع مرة أخرى فرصة هدف محقق.

    ويستمر الضغط المصري من مختلف أرجاء الملعب بعد عودة الثقة للفراعنة مقابل الاهتزاز النفسي والفني للنسور الخضراء التي لم تجيد التحليق في حضرة حامل اللقب.

    وعاد منتخب نيجيريا للضغط مجدداً كنتيجة طبيعية لتباري لاعبي المنتخب المصري في إضاعة الفرص، ويدفع مدرب النسور بنوسوفور بديلاً لكانوتشي الذي لم يقدم شيئاً يذكر ويكاد الأخضر أن يعادل النتيجة من هجمة خطرة ولكن براعة الحضري أنقذت الموقف “كالعادة”، ويدفع حسن شحاتة بمحمد جدو بديلا لحسني عبدربه لتعزيز الشق الهجومي وتشكيل الخطورة والسرعة على المرمى المنافس ويحاول جدو والمحمدي القيام بهجمة قوية من الجهة اليمنى بعدما تراجع سيد معوض للدفاع وعطل خطوره الجبهة اليسرى ولكنها لم تسفر عن شيء ويتلقى زيدان تمريرة سحرية ينفرد ويسدد بقوة من على حدود المنطقة لتخرج بعيدا عن المرمى.

    ويؤكد جدو تفوق المنتخب المصري بتسجيبل الهدف الثالث مستغلاً تمريرة سحرية من عماد متعب سددها قوية داخل الشباك على يمين حارس نيجيريا، ليحصد حامل اللقب ثلاث نقاط غالية.

    أكد أن العناصر المحلية سر قوة الفراعنة

    إيفان أيكوكو : مصر المرشح الأقوى للقب الأفريقي

    محمد حامد (دبي) - أكد ايفان إيكوكو مهاجم المنتخب النيجيري السابق والمحلل الكروي بقناة “يوروسبوت” أن المنتخب المصري يظل المرشح الأقوى لانتزاع لقب بطولة الأمم الأفريقية المقامة حالياً في أنجولا للمرة الثالثة على التوالي على الرغم من قوة المنافسة، وأشار لاعب شيفيلد وينزداي ونوريتش سيتي المعتزل والذي سبق له الفوز مع منتخب النسور بلقب أمم أفريقيا عام 1994 إلى أن غالبية عناصر التشكيلة المصرية هم من العناصر المحلية، وهذا هو سر قوة منتخب الفراعنة.

    وفي تصريحاته التي نشرها موقع “يوروسبورت” قال أيكوكو: “المصريون يعتمدون منذ 4 سنوات على تشكيلة تتميز بالثبات والتفاهم، وغالبيتهم يلعبون في الدوري المصري الذي أعتقد أنه أقوى دوري كرة قدم في أفريقيا إلى جانب دوري جنوب أفريقيا، ويعول المدير الفني لمنتخب مصر على عناصر يجمعها التناغم، كما أن حسن شحاته يتمتع بحرية مطلقة في الاختيارات وطريقة الأداء دون تدخلات تذكر من أي جهة، ويكفي أنه يستبعد بعض النجوم من أصحاب الأسماء الكبيرة ويحكم قبضته على الفريق فنياً وسلوكياً بدرجة لا تتوفر لكثير من المدربين الذين يتولون تدريب المنتخبات الأفريقية”.

    وأضاف أيكوكو : “ليس من المهم أن يعتمد الفريق الذي يطمح إلى الفوز بالبطولات على تشكيلة تضم أفضل وألمع النجوم، ولكن من المهم أن يعتمد على تشكيلة متجانسة، والمصريون متجانسون ويلعبون كرة جماعية لا تعتمد على لاعب بعينه، وهم الأقرب إلى الفوز بالبطولة للمرة الثالثة على التوالي، وعلى الجانب الآخر هناك منتخبات غرب أفريقيا التي تتميز بالقوة وتجمع في تشكيلاتها مجموعة من أفضل اللاعبين في أوروبا، مثل منتخب كوت ديفوار الذي كان المرشح الأبرز لانتزاع اللقب في البطولتين السابقتين، ولكن التشكيلة المتماسكة للمنتخب المصري كان لها رأي آخر، وما ذكرته عن كوت ديفوار ينطبق على غانا والكاميرون ونيجيريا ولكن بدرجات متفاوتة”.

    وعن فشل مصر في التأهل إلى كأس العالم 2010 وما إذا كان ذلك يشكل عامل إحباط أو دافع للنجاح في المونديال الأفريقي قال المهاجم النيجيري السابق : “تظل عناصر منتخب مصر هي الأكثر خبرة، واللاعبون الذين حصلوا على اللقب الأفريقي عامي 2006 و2008 لازالوا يشكلون النسبة الأكبر في التشكيلة التي تخوض البطولة الحالية، وهو ما يمنحهم قوة معنوية لا تتوفر لمنتخبات مثل كوت ديفوار وغانا ونيجيريا التي تضم في صفوفها نجوماً كباراً ولكنهم لم يحصلوا على كأس أمم أفريقيا من قبل، كما أن رغبة المنتخب المصري في تعويض الإخفاق في التأهل إلى المونديال تشكل دافعاً كبيراً لهم للحصول على اللقب الأفريقي، وفي اعتقادي أن المنتخبات الأفريقية القوية التي تأهلت إلى كأس العالم 2010 والتي يفترض أن يكون احدها هو المرشح الأقوى للفوز بالبطولة الأفريقية يواجهون مشكلة كبيرة، وهي عدم المخاطرة بأنفسهم خوفاً من التعرض للإصابات وعدم اللحاق بالمونديال، وفي بعض الأحيان لا يقوم اللاعب المحترف في أوروبا بالمخاطرة في الأداء مثل اللاعب المحلي”.

    كولو توريه: لا مفر من الفوز على غانا

    دبي (الاتحاد) - اعترف مدافع المنتخب الايفواري كولو توريه أن منتخب بلاده يواجه مأزقاً كبيراً في بطولة أمم أفريقيا المقامة حالياً في أنجولا بعد التعادل المخيب للآمال أمام منتخب بوركينا فاسو في مستهل مشوار منتخب الأفيال في البطولة، وأكد توريه أن الفوز على المنتخب الغاني القوي أصبح مطلباً لا مفر منه في ظل اقتصار منتخبات المجموعة على منتخب بلاده والمنتخبين الغاني والبوركينابي بعد انسحاب توجو التي تعرض منتخبها لحادثة اعتداء مسلح الجمعة الماضي.

    وأشار قائد مانشستر سيتي في تصريحات أبرزها موقع “غانا سوكر نت” إلى أن النجوم السوداء من أفضل منتخبات القارة ولكن هذه الحقيقة لن تقف حائلاً أمام الأفيال لاقتناص نقاط المباراة الثلاثة، وشدد على ذلك بقوله : “لدينا ما يكفي من الثقة والروح القتالية لاجتياز عقبة المنتخب الغاني القوي في مباراة الجمعة، وعلى الرغم من صعوبة المباراة أمام أحد أفضل منتحبات القارة إلا أننا لن نتنازل عن التأهل إلى الدور الثاني ومواصلة مشوار البطولة، وكل ما نحتاجه لتحقيق هذا الهدف أن نؤدي بالشخصية القوية المعروفة عن منتخبنا، ونتسلح بالثقة والروح القتالية في نفس الوقت”.

    من جانبه علق الصربي ميلوفان راجيفيتش المدير الفني لمنتخب غانا على المواجهة المرتقبة التي تجمع النجوم السوداء مع منتخب الأفيال الجمعة القادم بقوله : “شاهدت المباراة التي جمعت كوت ديفوار مع بوركينا فاسو، ونحن لا نعول كثيراً على تقديم كوت ديفوار مباراة متواضعة إلى حد ما، فالأداء الباهت هو سمة بعض المنتخبات في مبارياتها الافتتاحية، كما انهم أضاعوا العديد من فرص التهديف المحققة وواجهوا منتخباً يعتمد على الدفاع المنظم طوال المباراة، وسوف نقدم أفضل ما لدينا في مباراة الجمعة، وبالطبع سنحاول تحقيق الفوز إلا أنني لا أستطيع تقديم وعود قاطعة بقدرتنا على الظفر بنقاط المباراة الثلاث، فالفريق الايفواري يتميز بالقوة، فضلاً عن امتلاكه دوافع كبيرة للفوز بالمباراة بعد أن أصبح في مأزق لم يكن يتوقعه أحد، وما يضاعف من صعوبة المباراة أننا نعلم الكثير عن بعضنا البعض، ولا توجد أسلحة سرية أو مفاجآت من شأنها صنع الفارق لمصلحة أي من الطرفين”.

    «الجزيرة الرياضية» تبث مباراة تونس مع زامبيا على القناة الثانية المفتوحة

    نيقوسيا (ا ف ب) - قررت الجزيرة الرياضية صاحبة الحقوق الحصرية لنقل مباريات كأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرين لكرة القدم المقامة في أنجولا حتى 31 الحالي، بث مباراتي مصر مع نيجيريا أمس وتونس مع زامبيا اليوم على القناة الثانية المفتوحة على القمر الاصطناعي نايل سات. وبررت الجزيرة الرياضية قيامها بهذه الخطوة بـ”موافقة الشركة المالكة للحقوق” على ذلك.

    يذكر أن الجزيرة الرياضية تبث مباريات البطولة الأفريقية على القناتين المشفرتين 9 و10 وتأتي هذه الخطوة بعد يومين من فشل المفاوضات بين الجزيرة الرياضية واتحاد الإذاعة والتلفزيون في مصر من أجل التوصل إلى اتفاق حول بث مباريات المنتخب المصري حامل اللقب في النسختين الماضيتين. وأكدت الجزيرة في بيان “الجزيرة الرياضية كانت تود نقل المباريات على قنواتها غير المشفرة لولا القيود القانونية المفروضة من طرف الشركات مالكة الحقوق”.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 11:02 pm